Friday, June 13, 2008

الـوطــــن ســـــجـــن الإيــــديـــــولـــوجـــــيـــا



نـــــيــران الـمــخـــــيـم" لـلألـمـــــانـــــيــة يـــــولــيـــــا فـــــرانـــك فـي الـعـــــربـــــيــة




الـوطــــن ســـــجـــن الإيــــديـــــولـــوجـــــيـــا


ما هي قيمة الحرية الموجودة في الغرب إذا ما ارتدينا أحذية مستعملة لغرباء، وإذا ما سكنّا في غرف نقتسمها مع الآخرين، غرف استُعْمِلت أسِرّتها من آلاف السكان قبلنا بمفارش يمتلكها المخيم؟ لكنني لن أرتدي أبدا حياة لآخرين قد تم استهلاكها من قبل". هذا ما تقوله إحدى شخصيات "نيران المخيم" للكاتبة الألمانية يوليا فرانك، في فصل من فصول الرواية التي صدرت ترجمتها العربية أخيرا عن "دار شرقيات" في القاهرة، بالتعاون مع "مشروع ليتركس" الألماني للترجمة، وترجمها خالد طوبار. الفقرة نفسها تعبّر في ظني عن جوهر التجربة التي تتناولها الكاتبة في هذا الكتاب. تدور أجواء الرواية في أحد مخيمات اللاجئين الألمان في برلين (مخيم إيواء مارينفيلد) النازحين هربا من جحيم الفقر الموزع بالعدل عليهم في ألمانيا الشرقية آنذاك، إلى جنة الغرب الموعودة، أو المزعومة. لكنهم لا يصلون سوى إلى ذلك المخيم؛ حيث يعيش الأفراد والعائلات معا في غرف صغيرة يتقاسمون أسرّتها، في أجواء لا تذكّرهم إلا بالسجون، يعانون الفقر وقلة الطعام، وغياب الحرية، في مناخ يطغى عليه الخوف وتحقيقات أمن الدولة والمخابرات الألمانية والأميركية معا، وشيوع الإحساس بأن كل شخص هو جاسوس لجهة من تلك الجهات، مما يجعل الحلم الغربي كابوسا آخر، لا تقل مراراته في شيء عن مرارة المعسكر الشرقي الذي ينتمون إليه.تلقي يوليا فرانك الضوء على جوانب الحياة في ذلك المعسكر الكئيب، بمواصفات سكّانه شكلاً وموضوعاً، وتصف لنا أجواءه الكابية والكئيبة، والروائح البشعة، والبرد القارس، وتفاصيل الحياة المشتركة بين سكان المخيم، على اختلافاتهم الشخصية والاجتماعية والثقافية، بلا خصوصية من أي نوع، والانطباعات التي يرددها الغربيون عن القادمين من الشرق، وغيرها من التفاصيل بدقة، وبوعي فلسفي، تؤكد هذه السمة كخاصية أساسية من خصوصيات النص الألماني المعاصر كما لاحظناه في عدد من الأعمال الأدبية المترجمة حديثا الى العربية، مثل كتابات إنجو شولسه، توماس بروسيج، فريدون زايموغلو، ميشائيل كليبرغ وغيرهم.يتناوب على السرد عدد من سكان المعسكر: نيلي زنف، أم طفلين من علاقة غير شرعية، حيث كانت تعيش مع والد الطفلين في برلين الشرقية حتى توفى وتحملت مسؤوليتهما الكاملة. كريستينا يبتونوفسكا، عازفة التشيللو، بولونية الأصل نزحت الى المخيم مع أبيها المريض وشقيقها. هانز بيشنكة، العصابي الغريب الأطوار الذي يقع في حب نيللي في حين أنه لا يستطيع ممارسة الحب. ثم جون بيرد، محقق المخابرات الأميركية الذي يعمل في جهاز التحقيقات الخاص بالمعسكر، وهي التحقيقات التي يخضع لها كل لاجئ من اللاجئين، بمن فيهم الأطفال، وتمارس فيها كل الحيل اللازمة لمعرفة كل شيء من اللاجئ قد تجعل منه خطرا على المعسكر الغربي الذي يرغب في الانتقال إليه.كل صوت من أصوات تلك الشخصيات يصطحبنا معه في رحلته، بكل مواصفاته الخاصة، ونبرة صوته المميزة، وطريقته في التفكير، من دون أن يتشابه صوت مع الآخر، وإن في مشهد واحد.تمسك يوليا فرانك بشخصياتها وأصواتهم ببراعة، وتنقل أدق تفاصيل هواجسهم الخاصة، وإحساسهم بالخوف غير المبرر الذي تسببت به الأجواء البوليسية التي كانوا يعيشون فيها، والتي لم تفلتهم حتى في أثناء وجودهم في ذلك المخيم على الحدود الفاصلة بين المعسكرين. تنقل مظاهر التشتت النفسي والرهاب والقلق التي يعيشونها، وخضوعهم لإرهاب الدولة البوليسية من جهة، ولإرهاب المجتمع الذي يطمعون في الانتقال إليه، من جهة أخرى، ذلك المجتمع – الحلم، الذي لا يبدو أن اندماجهم فيه سيكون سهلا أو مقبولا. أدت فكرة انقسام الدولة الألمانية قسمين الى حدوث حالة من العداء الثقافي المتبادل، يماثل الكراهية التاريخية الموجودة بين الشعوب المتناحرة. المأساة أن أول ضحايا القادمين من الشرق هم الأطفال؛ إذ كانوا يتعرضون لبشاعات نفسية تفوق قدراتهم على الاحتمال؛ حيث يشيع عنهم أطفال الغرب شائعات عدة توارثوها عن آبائهم، لتأكيد فكرة نبذهم للوافدين الجدد، وأسهل تلك الشائعات وصفهم بأنهم يعانون أمراضاً معدية يسمّون أشهرها "جدري الشرق". وقد يصل الأمر إلى الإيذاء البدني الذي تولّده نوازع الاختلاف التي أذكاها الانفصال المرعب بين شعب تم تقسيمه شرقاً وغرباً من دون أن يسأله أحد عن رغبته في هذا التقسيم. يصل الإيذاء البدني إلى حد إصابة أليكسي، إبن نيللي زنف، بارتجاج في المخ، فكيف يتعايش هؤلاء الأطفال في المستقبل؟ سؤال من اسئلة تطرحها هذه الرواية.من بين التفاصيل التي يتسم بها هذا العمل، أيضا، دقة وصف الكاتبة للإجراءات التعسفية التي كان الكل معرّضا لها، آنذاك، على أيدي ضباط الحدود؛ وبينها إجراءات التفتيش الدقيقة التي تلزم الجميع التجرد الكامل من ملابسه، وإن يكن عجوزا في الثمانين. فهم لا يكتفون بتجريد هذه العجوز من ملابسها فقط، بل ويدقّقون في أجزاءها الداخلية، وحتى طاقم الأسنان يخلعونه من فمها، خشية أن يكون جسمها استخدم كأداة للتجسس في العالم الجديد الذي ترغب في الانتقال إليه. لكن حتى من يبدو جلادا مثل المحقق الأميركي، فليست حياته حياة جلاد، قدر ما هي حياة ضحية. فهو أسير الشكوك التي تحيط بكل تفاصيل حياته، وتنتقل من صميم عمله إلى كل من يتعامل معهم في حياته الخاصة. يعرف أن مهنته صارت جزءا من يومه، وتغلغلت داخل نسيج حياته، فمهمته لا تتوقف على التعامل مع المواطنين النازحين من الشرق، وإنما تمتد لمراقبة عمل المحققين الألمان في أثناء عملهم، والتأكد من أدائهم عملهم على وجه الدقة. إنها دائرة الشك والارتياب التي كان الجميع يعيش فيها، أسيرا ومنتجا لها، أراد أم لم يرد.من أجمل مشاهد الرواية تلك التي تتناول التحقيقات، والطريقة التي يتم فيها التحقيق، والأسئلة، وانعكاساتها النفسية على الشخصيات موضوع التحقيق. تتألق يوليا فرانك حين تمتلك قوة المزج الدقيق بين سرد الوقائع، وانتقالها إلى انعكاس تلك التفاصيل سيكولوجياً على الشخصيات جميعا في المشهد الواحد، بينما الحوار هو القشرة الخارجية التي تكوّن كتلة المشاهد الأساسية. وبقدر ما تتمكن يوليا فرانك من استعراض موهبتها في كتابة هذه المشاهد التي يبدو أنها قد عايشتها عن قرب، أو أجرت تحقيقات ودراسات حولها، وفي ترتيب الأسئلة، وخصوصاً تلك غير المتوقعة التي كان المحققون يفجرونها، فإنها تكشف مأساة جيل كامل عاش أسيرا لهواجس الارتياب والشكوك، وهوس التخابر والتجسس، والشعارات التي كانت تتناقض مع الواقع المؤلم. وهذا هو سجن الإيديولوجيا، الذي تسبب بفقدان نزلائه جميعا كل قيم الحرية، والفردية. وهذا دليل آخر على أن الإيديولوجيا التي تستعين بها الديكتاتوريات، ليست سوى ذرائع سياسية لإحكام قبضتها على السلطة التي تغذي شهوتهم لها، بينما يتحول الوطن كله إلى سجن كبير. يبدو أسلوب يوليا فرانك بالغ الحساسية، ولها قدرة فريدة على التعبير عن المشاهد الحسية، بمزيج مبهر من اللغة الشعرية، والمباشرة معا، وبحساسية تناسب التناقضات المبهرة في العلاقات الجنسية التي تجمع بين طرفي نقيض (لاجئة ومحقق مثلا)، وهي سمة ميزت العديد من أعمالها السابقة، في تقويم النقاد الألمان.تحتاج ترجمة الرواية، وعدم دقتها، وأخطاء المترجم اللغوية والنحوية الفادحة، إلى وقفة. فإذا كان الناشر قد يسأل عن الأخطاء المطبعية التي يمتلئ بها الكتاب، فإن المترجم مسؤول مسؤولية كاملة عن الأخطاء النحوية الفادحة، التي يفيض بها النص، كما يسأل عن أخطاء الترجمة، التي تضيق المساحة عن حصرها، سواء على مستوى التراكيب اللغوية غير الموفقة، أو على مستوى الخلط المنفر. المأساة أن النص يأتي في إطار "مشروع ليتركس" لترجمة الأدب الألماني المعاصر الى اللغة العربية والتعريف به. والحقيقة أن عدم تدقيق القائمين على المشروع في مستوى المترجمين قد يؤتى نتائج عكسية تماما، لا تليق بالأدب الألماني، ولا بالكتّاب الذين يمتلكون مواهب كبيرة بالفعل.يُذكر ان يوليا فرانك ولدت في شرق برلين عام 1970، وانتقلت مع أسرتها إلى ألمانيا الغربية عام 1978. درست الأدب الأميركي القديم، والأدب الألماني المعاصر في برلين بعدما عاشت لفترة طويلة في الولايات المتحدة، وأميركا الوسطى. وعملت في أثناء دراستها، كنادلة، وسكرتيرة، ومفرغة للتسجيلات، ومساعدة مخرج في برامج إذاعية، ثم صحافية في عدد من الصحف الألمانية. حصلت على عدد من الجوائز منها جائزة الميكروفون المفتوح عام 1995، ومنحة ألفرد دوبلن عام 1998، وجائزة ماريا لويزا كاشنتس. صدر لها، الى هذه الرواية، "الطباخ الجديد" (1997)، و"هبوط فاشل" (2000). وكانت حصلت على جائزة "الكتاب الألماني" في الدورة الفائتة لمعرض فرنكفورت الدولي عن أحدث أعمالها "إمرأة الظهيرة".




إبراهيم فرغلي




مقالة نشرت في ( صحيفة النهار اللبنانية) في 12 يناير 2008


الصورة المنشورة نسخة مرفقة بمقال منشور بصحيفة "فرانكفورتر ألجاماين*
وحقوق التصويرلـ
© F.A.Z.-Helmut Fricke


3 comments:

ahmed said...

الأستاذ ابراهيم
لقد عرضت الرواية بشكل جميل و شيق ، جعلني اتحمس لقراءة الرواية ، لكن....... أشعر انك قاس جدا في حكمك علي ترجمة النص . أعلم أنك قد تكون محقا ، لكن ما كتبته كفيل بأن يجعل اي مترجم يتخلي عن مهنته ، هل كانت رديئة لهذا الحد ؟ . أخيرا أود أن أقول لك ، و أعلم أنك تعلم ، إن الترجمة عمل شاق جدا ، يحتاج إلي جهد جهيد ، و هناك ترجمة جيدة و أخري ممتازة ،
يشرفني أن تزور مدونتي و أن تقبلني زائرا لمدونتك

ahmed said...

الأستاذ ابراهيم ،
قرأت مقالك و لم أقرأ الرواية ، و هو مقال عرض برشاقة الرواية ، لكنني أشعر أنك متحامل بعض الشيء علي المترجم ، هل الترجمة رديئة لهذه الدرجة . أتابع مقالاتك و أعرف عنك الحيادية ، لكن كلام عن ترجمة النص كفيلة أن تجعل المترجم يكف عن عمله للأبد يشرفني أن تزور مدونتي و تسمح لي بزيارة مدونتك

إبراهيم فرغلي said...

أشكرك يا عزيزي على اهتمامك
وأعتذر لك على ما يبدو قسوة، لكني أطمئنك أنني قلت الكلام ذاته للمترجم عندما التقيته، وما تصفه بالقسوة هو أقل ما أرى أنه حق الكاتب الذي يتمنى أن يصل لقراء اللغات الأخرى بلا تشويش
من حق الكاتبة أيضا أن تقرأ بنفس درجة إتقانها في لغتها الأصلية
أتمنى أن تقرأ الرواية رغم كل شيء، وأتمنى أن تصدر طبعة منقحة من الكتاب فلا يصح إلا الصحيح
تحياتي
وشكرا لدعوتي زيارة مدونتك