Saturday, April 30, 2011

الجنس والكتابة

عن الجنس والكتابة



بين ظواهر المصادرة العديدة التي شهدتها خلال العقدين الأخيرين، كثيرا ما استوقفتني المصادرات أو منع الكتب التي استندت على مبررات تتكيء على الجنس.
 طبعا كل واي مصادرة بالنسبة لي هي صادمة ومذهلةوتحمل قدرا كبيرا من العنف المعنوي الذي يمارسه الرقيب والتواطؤ معه جريمة لا تقل عن جريمته في رايي ايا كان التابو.
لكن بالفعل يبدو تابو الجنس بالنسبة لي محيرا. في رواية أبناء الجبلاوي يقول كاتب الكاشف أحد ابطال الرواية أن الجنس دليل على ديموقراطية النص، وان النص الخالي من الجنس نص مقموع ومكبوت، وأظنني متفق معه تماما فيما يذهب إليه.
بشكل شخصي لا أعتقد ان هناك قاريء ما في أي مكان وأيا كانت ثقافته، بما فيهم دعاة المصادرة أنفسهم يأنف من القراءة عن الجنس، إلا إذا كان معقدا أو مكبوتا، أو ضحية للنفاق الاجتماعي، لأن الجنس هو في الحقيقة غريزة طبيعية في الإنسان، وليس فيها ما يشين.
 أرغب، منذ فترة طويلة، في كتابة نص إيروتيكي لمجرد التجريب، والتأكد من قدرتي على كتابة نص حر تماما، أخلاقيا، وهي مغامرة لم تكتمل في ذهني بعد لخوفي من ان يكون الجنس بمفرده مملا، ولكن من يعرف فربما أجد يوما الصيغة التي ابحث عنها، كما فعلت في اشباح الحواس بشكل ما.
لكني لا أتوقف عند الجنس، إطلاقا. تلقيت تربية متحررة ومتخففة من الكبت، وقرات مبكرا عن الجنس، بلا رقيب، وشاهدت المجلات الجنسية والأفلام في سن صغيرة، وعندما قررت الكتابة كنت قرات الجدار لسارتر، وهو أحد الاعمال القصصية التي تاثرت بها كثيرا، خصوصا في الجانب الأوديبي لتشريح الوعي بالجنس بناء على خبرات المراهقة، وكذلك في مستوى الاختلاف في معنى الحميمية والإحساس بالجنس من وجهتي النظر الذكورية والأنثوية، وكذلك في منطقة العقد النفسية وعلاقتها بالجنس، فهذه المجموعة القصصية (نشرت منها طبعة اخرى مختصرة بعنوان الغرفة) تتداخل مع البعد النفسي بشكل عميق، وتأكدت أن الجنس عنصر اساسي في التفكير والوعي والحياة وفي القرارات المصيرية في حياة البشر، بلا تعقيد ولا ادعاء.
في حوار مع صديقي يوسف رخا حول الموضوع، وعن دلالة استخدامي للجنس في أعمالي قلت له: لذلك أنا أعتبر الجنس عندي مثل اللغة أساسي جدا، والسؤال عنه مزعج كأنك تسالني لماذا تستخدم لغة جميلة؟! ومع ذلك فانا أعرف أن اللغة الجميلة وحدها تصنع حالة كتابة من أجل الكتابة، وهذا ليس طموحي، فانا اقدر أن البعد الاجتماعي أوالفكري والسياسي قد يمكن تسريبها جميعا بفنية وبراعة داخل النص على طريقة ساراماجو، وبالتالي النص الجنسي ايضا قد يكون مملا مثل النص اللغوي.
لهذا اظن ان الجنس عندي يدخل في متن النصوص ويتوزع فيها كأي عنصر آخر، وعلى أي حال فيما يلي مقال او بالأحرى تحقيق  صحفي اجريته منذ فترة طويلة ونشر في مجلة "الأهرام العربي" نهاية التسعينات إثر ازمة ما عرف آنذاك باسم "أزمة الروايات الثلاث"، ولا أزال أرى الموضوع صالحا للقراءة اليوم كأنه كتب بالأمس، وليس قبل نحو عشر سنوات:





الجنس في الأدب ازمة مجتمع أم أزمة كتابة؟

أغلب الذين رددوا المقاطع المحظورة من الروايات الثلاث التي صادرها وزير الثقافة ـ فاروق حسني أخيرا بدعوى أنها كتابات بورنو ـ بدهشة كشفوا عن بعد من أبعاد أزمة كبيرة يعانيها المجتمع المصري‏..‏ وهي الازدواجية‏..‏ التي تقبل بالإباحية في الخفاء بينما الإعلان عنها يكون خطيئة ‏..‏ كما كشفوا في نفس الوقت عن أزمة أكبر في تلقي الأعمال الأدبية‏..‏ إذ أن الأدب العالمي في غالبيته العظمي تناول الجنس بدرجات متفاوتة تصل إلي حد الإباحية كما في كتابات هنري ميللر كما أن الأدب العربي المعاصر بدءا من نجيب محفوظ مرورا بإدوار الخراط ويوسف إدريس ثم جيل الستينيات لا يخلو من مشاهد جنسية صريحة‏..‏ فأين هي المشكلة؟ وهل هناك أزمة جنس في الأدب العربي أم أن هناك أزمة جنس في المجتمع؟

الناقد والشاعر د‏.‏ محمد بدوي في مقال كتبه عن الموضوع في صحيفة أخبار الأدب يري أن البعد الأساسي للأزمة يتمثل في انعدام تقاليد القراءة مما يجعل القاريء غير مدرب علي نحو معقول علي التفريق بين أدب وأدب‏,‏ كما أن هذا القاريء المثقل بالكبت سوف يرفض علنا هذه الكتب لكنه سيجهد نفسه لاقتنائها والاطلاع عليها‏.‏

والذين اتهموا هذه الكتابات بأنها بورنو قد لا يعرف التعريف الدقيق له وهو ما فعلته د‏.‏ فريال غزول أستاذ الأدب في الجامعة الأمريكية في ندوة عن حرية التعبير حيث أوضحت‏,‏ أن بورنو منتزعة من كلمة بورنوغرافي وهي مصطلح أجنبي متشكل من جذرين هما ‏graphy‏ وتعني كتابة و‏porno وتعني البغي‏.‏ والكتابة البورنوغرافية لا تقتصر علي ما هو جنسي بل تتاجر بالجنس وتجعل منه سلعة للبيع كما يفعل العاهر أو العاهرة‏,‏ وبالتالي فالبعد التجاري والتكسب أساسيان وهو ما يميز البورنو عن غيره من المجالات ‏(..)‏ ولأن الغاية تجارية في البورنو فالكتابة فيها تبتعد عن التعقيد والتركيب ليسهل استهلاكها‏,‏ وكتابات البورنو لا تكتفي بتقديم مشهد جنسي تقتضيه ضرورة الحبكة بل يكون العمل كله من الغلاف إلي الغلاف مشغولا بالجنس انشغالا كليا‏(..)‏ وأما الروايات الثلاث التي نحن بصددها فوقوعنا علي مشهد جنس لا يزيد علي أماكن قليلة ومتفرقة ولا يقع القاريء علي هذه الفقرات إلا بعد أن يكون قد قرأ عشرات وعشرات من الصفحات مما لا يرتبط بالجنس علي الإطلاق‏.‏

الدكتورة سامية محرز أستاذ الأدب العربي في الجامعة الأمريكية تؤكد أنها تختار الكثير من النصوص لطلبتها لقرائها وقد يكون بها نصوصا جنسية لكنها ليست بورنو لأن البورونو يتعامل مع الجنس بمنطلق تجاري ولا علاقة له بالأدب‏..‏ أو أنه يستدعي إثارة المشاعر الجنسية للقاريء‏.‏
مع ذلك فحتي البورنو يمكن أن يدرس كنوع قائم بذاته مثل الخيال العلمي والروايات البوليسية وأدب الجريمة وغيرها‏..‏ لأن البورنو في النهاية نوع أدبي له سمات وظرائق معينة في البني ويمكن أن يكشف عن مواصفات اجتماعية وسلوكية خاصة بالمجتمع‏.

وفيما يتعلق بالروايات الممنوعة ليس بالضرورة أنها جيدة  من حيث المستوى الفني، وهذا ما سيحسمه النقاد في النهاية، لكنها سلكت طرائق تجريبية لابد من تشجيعها حتي لو أنها ناضجة بما يكفي‏..‏ لأنها تمثل قطاعا من الأصوات الجديدة في خريطة الكتابة‏.‏


في كتابه المهم أزمة الجنس في القصة العربية يتتبع د‏.‏ غالي شكري تاريخ كتابة الجنس في الأدب ومدي الكشف أو التستر والترميز الذي يستخدم به الجنس وفقا لظروف العصر ووضع المرأة فيه ‏..‏ فكلما قل وضع المرأة قل التعبير عن الجنس مثلما حدث في القرن الثامن عشر فبهذه النظرة الرومانسية رأي الإنسان الجديد حاجته الملحة تتحول رويدا رويدا إلي حاجة ثانوية‏,‏ بعد أن أحاط المرأة بهالة نورانية من ضوء سماوي خالد وانزوي الجنس من صفحات الأدب الرومانسي إلي الهوامش لأنه لم يصدق أن المرأة ـ هذه القديسة الملائكية ـ يمكن لجسدها أن يحتوي هذه الحاجة الملحة‏.‏ حتي ظهر بلزاك وموباسات وفلوبير وما أسهموا فيه من إعادة الربط بين الحب والرغبة والجنس‏.‏

ثم اختلف الأمر بظهور رواية عشيق الليدي تشاترلي لـ د‏.‏هـ‏.‏ لورانس والتي أثارت ضجة كبيرة لأن لورانس كانت لديه نظرية محورها أن الجنس ليس مظهرا لنشاط الإنسان بل هو أصل هذا النشاط‏.‏

وعندما يتناول د‏.‏ شكري رواية نابكوف الأشهر لوليتا التي تحكي علاقة بين رجل في الأربعين وحبيبة في الثانية عشرة يرصد إحدي فقراتها وفيها يقول الرواي‏:‏إن شبقي الشديد إلي تلك الطفلة كان أول شاهد علي فرديتي الانعزالية المنطوية ويصف د‏.‏ جون راي أستاذ الفلسفة أوصاف الراوي وخيالاته بأنها قد تثير الخجل والذعر عند المنافقين الاجتماعيين لكنها في الحقيقة ليست إلا رواية واقعية تبسط الواقع بصراحة وصدق‏.‏

وفي هذا الكتاب نالت كتابات نجيب محفوظ القسم الأكبر من الاهتمام بدراسة الجنس فيها ثم يحيي حقي وإحسان عبد القدوس ويوسف إدريس وكوليت خوري وليلي بعلبكي‏..‏ ويتراوح بالتأكيد تناوله لدي كل منهم بشكل كبير لكنه كان مقبولا لدي القاريء بشكل عام‏.‏ 

ومع ذلك فهناك آراء تري أن الكتابة الإباحية استفزازية وسنجد مثلا أن الشاعر الفلسطيني محمود درويش في حواره مع أخبار الأدب يقول في هذا الموضوع‏:‏ مبدئيا لا أعترض علي حرية المبدع في كسر أي تابو لكن ضمن مشروع إبداعي حقيقي أما إذا كان هذا الكسر للاستفزاز فقط ولا يفيد العملية الإبداعية وليس جزءا عضويا من النص يصبح أمرا مجانيا صحيح أنا لا أكتب في هذه الموضوعات أنا شاعر محتشم لكن أحبّ الشعر الإيروسي ‏(..)‏ ولكن لا أحب البورنو أو الأدب الإباحي ليس لأن لي موقفا مضادا للجنس ولكن دفاعا عن الإثارة الجنسية ‏..‏ أفضل الإيروسية علي الإباحية حتي من الناحية الشهوانية‏..‏ العمل الإيروسي يخدم أكثر من العمل الإباحي‏.‏

لعل أفضل ما كتب في التفريق بين الإيروتيكي أو الإيروسي والإباحي ما كتبه الشاعر أوكتافيو باث في كتابه اللهيب المزدوج حيث يقول‏:‏علاقة الشعر باللغة هي علاقة مماثلة لتلك القائمة بين الإيروسية والجنس‏(..)‏ الكلمات لا تقول الشيء نفسه كما في النثر‏,‏ فالشعر لم يعد يتطلع إلي أن يقول بل إلي أن يكون واضعا وظيفة التواصل بين قوسين كما تفعل الإيروسية مع التناسل‏.‏ وكأنه يقول أن الإيروسية هي الجنس الشعري‏.‏

علي النقيض من هذه الآراء يقف د‏.‏ فؤاد زكريا أستاذ الفلسفة والذي كتب في الأهرام‏:‏ إنني لا أتردد بوصفي أستاذا ظل يقوم بتدريس مادة فلسفة الجمال والفن في جامعات مصرية وعربية لمدة لا تقل عن أربعين عاما ـ بالإجابة عن السؤال بالنفي‏.‏

أما السؤال فهو‏:‏ هل يعد التمادي في الحديث عن الجنس والوصف المفصل للتجارب الجنسية نوعا من أنواع الإبداع؟
أما الأسباب التي يبرر بها د‏.‏ زكريا نفيه فيوضحها بقوله‏:‏ إن الإبداع بطبيعته وحسب تعريفه يتعلق بتجربة متفردة لا تتكرر والجنس تجربة عادية ذات أصول بيولوجية يشترك فيها الناس جميعا بل يشتركون فيها مع الحيوانات أيضا فأين الإبداع في هذا؟‏(!!)‏

إن الكاتب الذي يلجأ في عمله الأدبي إلي الوصف التفصيلي المكشوف للجنس يستطيع أن يجد وصفا قد يكون أفضل من وصفه لدي العامل الذي يقدم إليه القهوة والشاي كل صباح ‏(..)‏ وهكذا فإن التوسع في الأوصاف الجنسية ليس تعبيرا عن قدرات الكاتب الإبداعية مادام الجنس تجربة عادية يشترك فيها القادر علي الإبداع الأدبي مع أولئك الذين لا صلة لهم علي الإطلاق بالإبداع‏!!‏ ولا نمتلك سوي علامات التعجب تعليقا علي رأي د‏.‏ زكريا الذي ترجم أهم كتب النقد وعلم الجمال في أوروبا وهو ما تعلق عليه د‏.‏ سامية محرز بقولها لا يوجد أدب إباحي وآخر غير إباحي وإنما أدب جيد وأدب غير جيد والأدب الجيد قد يتضمن مشاهد جنسية أو إباحية لكنها ليست سوي جزء من عمل كبير‏.‏

الدكتورة مني طلبة أستاذ الأدب العربي في جامعة عين شمس تري أن تناول الجنس من أجل الجنس مرفوض بالنسبة لها وتضيف‏:‏ أنا ضد أدب التنفيس والذي يركز علي تصوير قبح الواقع لكن علي أي حال فهذه القضية معقدة لأنها ترتبط بمجموعة كبيرة من العوامل‏:‏ فهناك عوامل متعلقة بالعمل الأدبي الذي يتداخل مع ثقافة الكاتب وقراءاته ومدي إلمامه بالأدب العالمي ومدي الجهد الذي يبذله في الكتابة وتوظيفه للجنس ومدي نجاحه في هذا ومن جهة فالجيل الجديد من الكتاب لا يحظون بالرعاية التي توفرت لجيل الستينيات سواء من مواكبة النقد لأعمالهم وعملية التثقيف‏..‏ إلخ بالإضافة إلي أنهم يكتبون في مناخ لا يهتم بالكتابة‏..‏ لذلك لا يتجهون للقاريء بقدر ما يكتبون من أجل الكتابة‏.‏

 القاريء نفسه الآن لا يجد نوعية تجعله يقرأ عن فهم أو يشاهد فيلما‏..‏ ناهيك عن الهجمة الدينية التي لا تهتم سوي بمن خلعت ثيابها والإباحية بينما تتجاهل المشاكل الأساسية في المجتمع‏.‏

د‏.‏ فتحي أبو العينين أستاذ علم الاجتماع الأدبي في جامعة عين شمس رؤيته لقضية الجنس في الكتابة الأدبية بقوله‏:‏ الأدب في كل مكان في العالم وفي تاريخ الثقافات علي اختلافها اقتحم مجالات من حياة الإنسان وعالجها أدبيا لأنه في النهاية تعبير عن رؤية للعالم يضطلع بها فنان كاتب أقدر من غيره في التعبير عنها‏.‏

وقضايا الثالوث المحرم الجنس والدين والسياسة جزء لا يتجزأ من حياة الإنسان‏، وبالتالي لا ينبغي أن تكون هناك أي محددات أو عوائق تحول دون الاتخاذ من هذه القضايا خامة أو مادة تعالج أدبيا‏ً،‏ لأن الجنس موجود في حياتنا‏، ونمارسه بأشكال وصيغ تخضع للسياق الثقافي فلا ينبغي حرمان الأدب من التعامل مع أي من هذه القضايا‏.‏

 الأمر يخضع في النهاية للمعالجة الفنية واستخدام الجماليات للتعبير‏,‏ ولكل فنان حريته في الانتقاء بين العناصر الجمالية وبناء عمله الفني سواء كان رواية أم لوحة أم قطعة موسيقية‏.‏

فالسؤال عن إمكانية معالجة الأدب للجنس سؤال غير وارد لأنه يعيدنا إلي الخلف ـ لأنه مسألة مشروعة وطبيعية لأن الأدب يعالج قضايا الإنسان وإحباطاته ووعيه وأفكاره وأحلامه المكبوتة التي يمكن أن تتضمن حتي الحلم أو الرغبة في اختراق المحرمات وهو ما كشفه التحليل النفسي للأحلام بالإضافة للعقد النفسية والجنسية ـ والجنس في النهاية رغبة عادية ومشروعه لدي كل الناس وتتم ممارستها من قبل الجميع وفقا للثقافة السائدة‏..‏ فلماذا يتم تحريمها "فقط" في الكتابة؟‏!‏
وأضيف أن هناك بعض التجارب اللافتة التي تناولت الجنس مؤخرا وأظنها تحتاج لنوع من الرصد مثل تجارب رؤوف مسعد عموما وهي من افضل ما قرأت في هذا الصدد، وأعمال علوية صبح، ثم رواية برهان العسل لسلوى النعيمي، لتأمل الظاهرة بشكل مختلف في ظل غياب الكتابة النقدية عن هذا الموضوع تقريبا منذ تجربة د.غالي شكري المميزة.


4 comments:

Farida said...

كلماتي أقصر قامة من مدى اعجابي بما كتبت

تلك الاشكالية القديمة التي يجد كل كاتب نفسه مضطرا للخوض في جدل حولها
و إن كانت الكاتبة امرأة فحدث و لا حرج عن تلك المناقشات التي لا داع لها التي قد تخوضها

على أية حال
إزدواجيتنا أمر متأصل فينا
لن يتوقف الكاتب عن تجسيد ما يراه بعين إدراكه
و لن يتوقف الآخرون عن مهاجمته

مقال رائع
أشرت إليه عندي على الفيس بوك و في المدونة

مقالك القديم أيضا يصلح للقراءة في كل وقت لا فقط وقت الأزمة

تحياتي

sham3on said...

مقاله ممتازه وتحليل رائع

ســـآرونةة said...

كلامممك سسليم ميه ب الميه
ابدعت
الله يووفقك ^_^

إبراهيم فرغلي said...

شكرًا لكم جميعا نادية وسمعان وسارونة معتز جدا بتعليقاتكم وانطباعاتكم
شكرًا لمروركم اعدني