Monday, October 6, 2008

صورة المراة على الانترنت



صورة المرأة العربية على الإنترنت


على مدى سنوات عمرها الخمسين تصدرت أغلفة مجلة العربي ، صورا للفتاة أو المرأة العربية، من المشرق العربي إلى مغربه، فقدمت عبر تلك الأغلفة التي ناهز عددها 600 غلافا، نماذج عدة لفتيات واعدات، تحمل نظرة عيون كل منهن أطياف من التفاؤل، ولمحات من الأمل بمستقبل أفضل لهن وللمجتمع الذي تنتمي كل منهن إليه، كانت بشاؤره تلوح في الأفق عبر شواهد النهضة التي كانت الدول العربية تشهدها تباعا آنذاك.
نقلت الصور في غالبيتها العظمى، نماذج لامرأة المستقبل، المتحررة، العاملة، المتعلمة، المتخصصة في مجال من مجالات كانت تقتحمها المراة العربية لأول مرة، كما نقلت صورا من تراث الملابس والأزياء والعادات والتقاليد التي تخص المرأة في المنطقة العربية.
لكن إذا حاولنا اليوم أن نرسم تصورا للفتاة العربية المعاصرة فأي صورة هي التي يمكن أن تعبر عنها: هل هي الفتاة المحافظة، المنقبة، التي، لا تختلط بالرجال في المجتمع، أم أنها الفتاة التي انتقبت، لكنها انتظمت في جماعات إرهابية تنفذ التفجيرات وعمليات القتل الانتحارية؟ أم هي المتحررة السافرة التي ترتدي أزياء عصرية غربية، تقتحم المجتمع، وتعمل، وتسافر، وتعيش باستقلالية، أم أنها السيدة الدمثة المحتشمة التي تتوسط النموذجين؟
لا تبدو الإجابة سهلة، خاصة مع غياب اية دراسات إحصائية، أو سلوكية، للمجتمعات العربية المعاصرة. وفي القنوات الفضائية، ببرامجها المنوعة ومسلاسلاتها الدرامية، قد نتابع إحدى البرامج فنظن أن المجتمع العربي لا تعيش فيه سوى سيدات متحررات يرتدين أحدث الأزياء، بينما برامج أخرى لا تعكس سوى وجود سيدات محجبات ومنقبات لا يمارسن دورا في الحياة خارج أسوار البيت.
مع ذلك، فلعل الأصوب هو وجود الإثنين معا، قد تغلب فئة منهما على الأخرى في مجتمع عربي بعينه، وقد تتسيد الأخرى في مجتمع آخر.
لكن الإنترنت، وعبر المدونات استطاعت أن تقدم صورة أخرى للفتاة العربية المعاصرة، بعضهن يتخفين خلف أسماء وهمية، وأخريات يوقعن على ما يدونونه بأسمائهن الحقيقية، لكن الاختلاف بين الصورة التي تقدمها المدونات، وتلك التي تشيع في الإعلام، ان الأولى هي صور ينتجها بوح حميم، ورغبة في التعبير عن الذات بشفافية، تنتفي فيها المصلحة أو الغايات الدعائية التي قد تلون الصورة وفقا لهذه الغاية أو تلك كما هو شأن أغلب الصور التي تقدمها آلة الإعلام. فما هي الصورة التي تقدمها المدونات عن الفتاة العربية المعاصرة، الآن وهنا؟
هنا بعض نماذج مقتطفة من مدونات لسيدات وفتيات عربيات، بشكل شبه عشوائي، بعضهن يكتبن بأسمائهن الحقيقية، والبعض بأسماء مستعارة.


كونديرا..صانع الدهشة

رحاب بسام صاحبة مدونة "حواديت" التي نشرت جانبا منها في كتاب "أرز بلبن لشخصين" عن دار الشروق تقول في إحدى تدويناتها:" ماذا يمكن أن أقول عن كونديرا؟ هو مسئول عن الكثير من "اللعب" في دماغي. يضعك كونديرا أمام أفكار مذهلة، عارضاً بمنتهى البساطة ما يدور في أعمق أعماق النفس البشرية. يفعل ذلك ببساطة كأنه يقلب صفحة جريدة. يتعرض لأفكار تخشى أنت من التفكير فيها حتى وأنت وحدك، ثم يقنعك بصحتها وهو يسخر منها (ومنك أحياناً) في نفس الوقت. قرأت له هذا العام "
الهوية" وبعد الانتهاء من الكتاب وضعته جانباً وجلست أحملق في الفراغ ولم يصدر مني سوى "يا لهوي" بصوتٍ مأخوذ".
تديّن
مدونة "يا مسافر وحدك" تكتب صاحبتها :" الآن، وبعد كل هذا العمر وبعد حياة حافلة أوصلتني إلى سن الثالثة والثلاثين، وبعد عمر من التربية الصوفية العائلية المنضبطة جدا، وبعد فهم معنى التخرج من جامعة التربية الصوفية، وبعد كثير من دروس الفقة، وبعد القراءة في الإسلام وعن الإسلام، وبعد كل شيء، أتذكر النحلة زينة وأفكر فيها، في أعمالها الخيرية ومساعدة الناس، وفي شوقها للتخرج من الجامعة، وأرى فيما كانت تفعل و تحلم به لُب الإسلام في تواضع وبساطة ورقة متناهيين. أرى فيما كانت تفعل وكل ما كانت تحاول جمعه من نقاط هو ما يحاول عمله كل من يعتبر نفسه إنسانا متدينا بصرف النظر عن دينه. من أين أتى إذن كل هذا التعقيد في المُعتقَدَ الإسلامي الذي يرفع لواءه بعض الناس الآن والذي يحمل كم هائل من التحيُزات والتحامُلات وتفاصيل "افعل ولا تفعل"؟ أتمنى أن أعود طفلة ثانية وأن أقابل النحلة زينة الرقيقة البسيطة الخيّرة وأن أسألها عما فعله الناس بالخير".
نوستالجيا
في مدونة بعنوان "تكوين" وتوقع كاتبتها باسم "عروسة حلاوة" تقول:" كانت أمي جميله.. بالـ make up الهادئ وشعرها الأسود الناعم الذي ورثت عنها لونه ولم أرث نعومته.. تأتي يوم الخميس لتأخذني من المدرسة... كانت مدرستي في الزمالك.. كنا نسير نغني في الشارع.. نشتري مجلة "ميكي".. ونعبر النيل بالأوتوبيس النهري.. نغني ونضحك طول رحلتنا إلى البيت.. في تلك الأيام، لم يكن هناك من يستنكر..".
شمعة لميت وحيد
من مدونة على القهوة تكتب المدونة التي تبدو طبيبة في واحدة من تدويناتها:" في خضم هذا التزاحم والفوضى وبينما لا أشارك في محاولة إنعاش عاصم وأهمس لطبيب الطوارئ: "ليس هذا إلا تدريب على جثة". لهذا – أشارك في تدليك القلب "بقلب جامد". إلا إنه في فترات ابتعادي خلف الجماهير أتأمل وجه عاصم. وجه مصري صميم، لعامل من عمال البناء، عمره 21 عاما ليس إلا. تملكني عجب شديد لهذا السلام المعدي الذي يعلو وجهه الراقد أمامنا وقد أقحمت فيه أنابيب التنفس وتورمت عينه اليسري جدا ودمه مازال يسيل من كل ما يمكنه من فتحات رأسه. تصف كتب الطب الشرعي ذلك السلام الذي يعلو الوجه عند الموت، إلا إن شيئا لا يعدك لتراه(..) لم يكن هناك من أحد لعاصم. أمشي مسافة طويلة على النيل أفكر فيه. حين أعود للبيت أوقد له شمعة وأقرر أن أتركها تنطفئ وحدها".
المرأة العربية ليست هيفاء
مدونة أخرى بعنوان حواء الغامضة تقول مدونتها: "المرأة العربيّة أكبر بكثير من الكليشيهات المتداولة عن هيفا وهبي. ومن لا يستطيع أن يتبيّن من المرأة إلا هذه النّاحية، فأظنّ أن المشكلة موجودة فيه قبل أن تكون موجودة في شبيهة هيفا المزعومة. أمّا كيف تقدّمون يد المساعدة، فماذا لو تبدأون بالنّظر إلى وجهها عندما تتكلّم، عوضاً عن إسدال النّظر إلى ما دون الرّقبة"، وفي فقرة لاحقة تقول: "لا أعتقد أنّني أشبه أمّي كثيراً. فأوّلاً، هي أجمل منّي بكثير. هذا من البديهيّات. هي ممارسة وفيّة للرياضة، بينما أنا ضيفٌ ثقيل عليها. هي تنهض في ساعات الصّباح الأولى، وأنا أغفو في أواخر ساعات الليل. هي قلبٌ كبير، وأنا أشكّك في الجميع. هي وصولٌ وأنا محاولة. هي كلّ شيء وأنا.. بعض شيء".
صورة العقل!
للأسف تضيق المساحة عن الاقتطاف من بقية المدونات التي تتجاوز أعدادها الآلاف، تشارك فيها فتيات ونساء من كل الدول العربية من الخليج العربي والمشرق والمغرب، بعضها يكشف جرأة كبيرة في التعبير عن المشاعر، والبعض يقدم نقدا اجتماعيا حادا ولاذعا، والبعض منها يقدم نقدا سياسيا يوميا لأوضاع سياسية ما، بينما تعبر أخريات، بحميمية، عن أدق مشاعرها، والبعض لا تتجاوز حدود الخواطر، وتختلف درجة حساسية التناول وفقا لموهبة كاتبتها. هناك أيضا مدونات لكتابة الشعر فقط، أو النصوص القصصية، وأخرى لكتابة السيناريو السينمائي.
وبين هؤلاء المدونات عشرات ممن يفضلن الكتابة بالإنجليزية من مصر ولبنان والكويت والسعودية، والبعض بالفرنسية، خاصة من لبنان ومنطقة المغرب العربي.
الملاحظة الأساسية أن هناك حد أدنى من الثقافة تجمع بين المدونات العربيات، بالإضافة إلى أنها تكشف عن نوع من الندية، والثقة في الذات، ووجود رؤية لذاتها وللحياة والمجتمع، والاتسام بنوع من الرؤية النقدية، مهما تباينت اعمارهن، أو مستويات تعليمهن أو ثقافتهن.
إن الصورة التي تقدمها المدونات العربيات عن المرأة العربية، تختلف تماما عن كل ما يشيع، فهي لا تفرض مقارنات بين صورة المرأة كما تقدمها نجمات الشاشة، أو تلك التي يشيع وجودها في المجتمعات التقليدية المحافظة. مدونات لسن مشغولات بفكرة الصراع بين التحيز للعري أو الاحتشام، وإنما هي صورة مجردة للعقل. صورة المدونة العربية وفقا لما تنجزه المدونات هي فكرة عقلية أكثر من كونها صورة تليفزيونية كلاشيهية من تلك التي يقدمها الغرب بوصفها امرأة منقبة مختفية الملامح مهدور حقها، المستلهمة من تراث المستشرقين، وأجواء الحريم، أو نقيضها مما تقدمه بعض الفضائيات العربية أو الأفلام.
صورة المرأة العربية على المدونات صورة متزنة وموضوعية لأنها حقيقية، وذاتية، ولا تلونها الأهواء


ابراهيم فرغلي

الموضوع المنشور في زاوية "ثقافة اليكترونية" في مجلة العربي لعدد شهر أكتوبر 2008.

2 comments:

In Exile said...

Nice one as usual Ibrahim. I really like it, and your blog is superb.

إبراهيم فرغلي said...

thanks a lot, even I did not succeed to guess who you are:)