Wednesday, July 27, 2011

موديل عاري 1

تجارب في الضوء والظل
موديل عاري 1


الوقت..تقريبا منتصف قدح القهوة الثاني. قهوة سوداء سكرها أقل قليلا من القدح الأول. ودخان السيجارة الثالثة يطوف حول وجهي. في هذه اللحظات الاستثنائية للإفاقة الصباحية سمعت صوت ارتطام قوي في الشارع. اقشعر بدني، وخرجت إلى الشرفة لأرى سيارة عصرية سوداء تفر بسرعة جنونية فيما صوت صراخ نسائي تبدو صاحبته أقرب لمحاولة كتمان ألمها منها إلى إشاعته. لكن يبدو أن الألم فاق احتمالها.
ومثل معجزة صغيرة في القاهرة كان الهدوء لا يزال متسيدا هذا الوقت المبكر من اليوم.. فالسيدة ظلت تزوم ألما، بينما الشجرة التي تراقب شرفتي، تعوق محاولتي رؤيتها. ارتديت قميصا على بنطلون التريننج وهبطت على الدرجات الستة وخمسين بسرعة ووصلت إلى باب البيت. وجدت شابة جميلة على الأرض. ترتدي جينز وتي شيرت يعلوه جاكيت جينز، ملابسها متربة، وساقها تحتها تمسك بها وهي تزوم ألما.
إقتربت منها فقالت:
-         مش قادرة أتحرك..
-         طيب طيب.. ايه اللي حصل؟
-         مش عارفه.. انا كنت ماشية جنب الرصيف، سمعت صوت عربية سريعة جدا، بس قبل ما الحق اعمل أي حاجة لقيت نفسي على الأرض..
-         خبطتك؟
-         أيوه.. أنا حاسة ان رجلي اتكسرت.
-         طيب على الأقل حاولي بس تقومي وتقعدي على الرصيف لأن المكان هنا خطر.

أشارت بيدها رافضة اي حركة بإلحاح. فاقتربت منها ووضعت يدي تحت ركبتيها والأخرى حول ظهرها ورفعتها عن الأرض غير عابيء بصراخها. ثم وضعتها على الرصيف القريب ، في منتصف المسافة بين الشجيرتين اللذين يتجاوران أمام باب البناية.
نظرت لي بعتاب، لكني لاحظت أنه ليس مهددا، بل عتاب الفة ومودة فابتسمت لها وقلت:
-         كده أأمن..مأخدتيش نمرة العربية؟
-         لأ طبعا. أنا لقيت نفسي متكومة على الأرض في ثانية.
-         طيب اطلب لك إسعاف.. ولا تحبي أوديكي مستشفى؟
-         مش عارفه بصراحة.. أنا الأهم عندي إني أشوف  نورا دلوقت.
-          نورا مين؟
-          نورا صاحبتي..طلبتني علشان مكتئبة وكانت خايفة ومش قادرة تقعد لوحدها.
-         طيب ما تتصلي بيها.
لم تعقب بشيء. فقط ارتخت على الرصيف فجأة وأغمضت عينيها. اكتشف تأن سجحات عدة طالت ذراعيها، وكانت الدماء تنزف قريبا من كوعها. هززتها فلم تتحرك، وسرعان ما سمعت صوت أنفاسها تنتظم كأنها تغط في النوم من عدة ساعات.
بصراحة في هذه اللحظة كاد قلبي يتوقف من الغيظ. كان بإمكاني أن أكمل قهوتي، وأدخل إلى مرسمي لأعمل قبل أن تبدأ حالات الضغط اليومي واتصالات الصحف والأصدقاء.
ماذا أفعل الآن؟  لتذهب هذه الفتاة إلى الجحيم. مالي ومالها؟ ثمة شيء غير مريح في هذه الواقعة كلها.
لكن ضميري انتفض في اللحظة التالية. ولما لم يكن ممكنا أن أتركها هكذا في عرض الطريق والذهاب الى الشقة لإحضار مفتاح السيارة، قررت أن أحملها أولا إلى الشقة ثم أتناول المفتاح وأرتدي ثيابي قبل أن أقلها إلى المستشفى.
حملتها مرة أخرى. بدا جسدها طيعا، مما جعلني أشعر أنها أخف وزنا، تأملت وجهها وأنا أعدلها بذراعي. كانت تمتلك وجها طفوليا غريبا تتدلى على جبهتها خصلات من شعرها البني الثقيل شديد النعومة. وجهها النحيف بملامحها المنمقة الجميلة جعلني أظنها طفلة جميلة. لكن جسدها البض كان يشير إلى أنها على الأقل في منتصف العشرينات.
لا حظت وأنا على أول الدرجات الستة والخمسين أنها تضع قلادة ذهبية رقيقة حول رقبتها بها حرف S، حاولت أخمن لها اسما كلما صعدت درجتين: سميرة، لا لا ، شكلها يقول أنها ربما تكون سولي أو ساره أو سالي، سيمون أو ربما ساندي. لكن أنت تعرف أن الأسماء احيانا ما تكون بعيدة عن شخصيات أصحابها. هكذا قلت لنفسي، بينما بدأت أشعر أنني فقدت أي قدرة على التنفس، قلت ربما يكون اسمها سعاد مثلا.. أو سناء.. أو.. أنا الآن أفكر جديا أن اطرحها أرضا لكي ألتقط أنفاسي. قلبي يدق بعنف اشعر معه أنني سأموت.

تحاملت على نفسي الدرجات الثمانية الأخيرة ووصلت الى الباب الذي تركته مفتوحا، ودخلت الشقة، عابرا الأرضية الخشبية في المدخل، ثم الأبسطة التي تغطي غرفة المعيشة الصغيرة. اتجهت إلى الأريكة المكسوة بالقطيفة الخضراء التي كنت أجلس عليها منذ دقائق اقرأ الصحيفة وادخن وأستمتع بقهوتي الثانية.
وضعتها على الأريكة برفق، وأنا أحاول أن أتمالك نفسي، وبمجرد ان أدرت ظهري لها بدأت أطلق العنان للهاثي، وباغتني صوتها تقول:
-         إيه ده .. انا فين؟
استدرت إليها وقلت لها بحس الدعابة ويصوت لاهث ومرتعش:
-         لا مافيش.. انا خطفتك...
وجدت ملامح وجهها تتقلص وأصبحت في لحظة مثل طفلة عمرها عامين، إذ شرعت تبكي بحرقة شديدة.
"يخرب بيتك ..إنت شكل أهلك مجنونة رسمي"..هكذا قلت بلا صوت طبعا.
أما صوتي فخرج بالتالي:
-         انتي بتعيطي ليه كده؟ انا يا ستي اللي نزلت لك من شوية لما العربية خبطتك.. وجيت آخد مفتاح العربية.. بس لما أغمى عليكي لقيت إني لازم أشيلك لحد هنا.
-         لأ أنا مش باعيط علشان كده.. انا باعيط علشان  نورا.
-         يا ستي خلليكي من  نورا دلوقت.. إنتي لازم الأول تروحي مستشفى وبعدين نطمن عليكي ولما نخلص من الحكاية دي تشوفي  نورا أو تجيلك هيا المستشفى أو اي حاجة.
توقفت عن البكاء فجأة، ونهضت لتعتدل جالسة.. حركت ساقها اليمنى ثم تأوهت. قالت:
-         لأ شكلها مش مكسورة.. انا قادرة أحركها رغم الألم.. إنت عندك تليفون؟
-         أيوه تليفون أرضي.
-         ماعندكش محمول؟
-         لا ما باستخدموش.. انا قاعد في البيت أغلب الوقت.
-         طيب ممكن أكلم  نورا؟
-         ممكن طبعا.. ثواني أجيب لك التليفون.
فكرت في هذه اللحظة ان اخرج من الشقة وانسى أمر هذه المشكلة برمتها .لكني تحاملت على نفسي. دخلت غرفة النوم وتناولت جهاز التليفون اللاسلكي وخرجت به من الغرفة عائدا اليها، أعطيته لها واستدرت بسرعة متجها إلى المطبخ، فقد كنت أشعر بحاجة جنونية لقهوة ثالثة وسيجارة.
أعددت القهوة، واكتشفت ان سجائري بالخارج.. فخرجت من المطبخ متجها لغرفة المعيشة.. سمعت صوتها يتعالى كلما اقتربت منها:
-         طيب انا مش عاوزاكي تضايقي نفسك.. بس أنا مش هاقدر اروح المستشفى إلا لما تيجي... ايوه دا راجل لطيف أوي.. عنده بوني تيل... آه والله... لأ مش عارفه..ما سألتوش.

ابتسمت لها وأنا أشير للسجائر بجوارها، فابتسمت، تناولت السجائر وعدت إلى المطبخ. اشعلت سيجارة وبدأت أشعر بتوتر حقيقي. الوقت يضيع..لم انجز شيئا في اللوحة التي أعمل بها.. والمعرض باقي عليه اقل من شهر. وبعد ساعة ستبدأ اتصالات الصحف تسأل عن الرسوم المتأخرة للموضوعات.. ورسمة الكاريكاتير الأسبوعية للصحيفة التي أعمل بها.. أوووووف...
تجرعت جرعة من القهوة مستمتعا بمذاقها، وسمعت صوت الفتاة عاليا:
-         لو سمحت..انت اسمك إيه؟
خرجت من المطبخ، واتجهت صوبها ثم قلت:
-         مش هنروح المستشفى بقى؟
-         لأ هنستنى  نورا.
-         ليه  نورا؟
-         كده.. علشان انا عندي فوبيا من المستشفيات.. مجرد ما بادخل اي مستشفى بيغمى عليا.
صمت وجلست بجوارها وأنا أشعر أنني فقدت مزاجي تماما.. دخلت في حالة من تلك التي تنتابني عندما يدخل بعض الناس إلى حيزي الخاص دون إذن مني. هذه الاقتحام المرعب يصيبني بشلل نفسي كامل.
نظرت إلى اللوحات المعلقة على الحائط وسألتني:
-         انت بتحب الفن أوي كده؟
-         أنا رسام.
-          فعلا؟
هززت راسي إيجابا بشبه ابتسامة فقالت:
-         طيب ممكن ترسم  نورا؟
-         ليه  نورا مش انتي؟
-         أصل بصراحة لازم أقول لك على سر.
دخلت غيمتي الباطنية واغلقت على نفسي، بعد أن أحسست أنها ثرثارة، ولم يكن أمامي إلا أحد حلين أن أخرج من المنزل واتركها تتحدث للجدران، أو أن أحملها وألقي بها على السلم وتنتهي علاقتي بها للأبد، أو أن أظل جالسا في مكاني واتقوقع على ذاتي خشية أن أفقد صوابي وأفعل أي من الخيارين الأولين..
لا أعرف كم بقيت في قوقعتي الداخلية يأتيني صوتها مثل وشيش بلا معنى، فيما أحلق مع أفكار المعرض الذي يكاد أن يفقدني الوقت صوابي باقتراب موعده يوما كل يوم.

لاحقا، وبعد أن جاءت  نورا أدركت أنني حين دخلت قوقعتي الداخلية فاتني أهم ما كان من الممكن أن أستمع إليه من تلك الثرثارة، لكني لم أنتبه إلا حين فهمت من نورا..هذه الفتاة صاحبة الضوء الداخلي الغريب.. أنها تريدني أن أرسمها في مدى ثمانية وعشرين يوما لأنها قررت أن تنتحر بعد ثلاثين يوما.
لم أعد أذكر تفاصيل الحوار الذي دار بيننا حول قرارها بالانتحار لأنني انشغلت بجمالها الخاطف،  نورا واحدة من تلك الإناث التي تحضر مسبوقة بهالة من الحضور بسبب فتنتها الطاغية.. وجه من تلك الوجوه التي لا تنسى، شعر اسود ثقيل مموج، منبته الغزير عند الجبهة بلمعته المثيرة يبدو كبداية شلال للجمال الخالص، بشرة خمرية لامعة من فرط حيويتها، أنف متوسط جميل بتكوينه الدقيق، وشفتان لا أظنني رأيت مثل جمالهما قبلا خصوصا مع المساحة المميزة للشفة السفلى العريضة، كأنها تفاحة، وذقن مرسومة بطابع حسن هين.

أما السبب الثاني لعدم اهتمامي بكل ما قالته  نورا عن الانتحار هو أنني لم آخذها على محمل الجد.
 على عكس الكلمات القليلة التي تبادلناها بالإنجليزية قبل أن ننزل من الشقة إلى المستشفى مباشرة. بالأحرى كانت همسات تنقلت عبر أذنينا كإشارات:"لا تخبر أحدا بالحقيقة.. لكن يجب أن ترسمني خلال 12 يوما فقط لأنني سوف أنتحر صباح اليوم الثالث عشر، لكني أكذب عليهم حتى لا يحاولوا إنقاذي". "ألا تخشين من أن أحاول إنقاذك؟". "لا، لأنك سوف تنشغل برسمي حتى آخر يوم في حياتي"." لا يمكنني أن أرسمك في 12 يوما إلا إذا رسمتك عارية تماما" ."موافقة.. متى نبدأ؟ ". "اليوم.. مساء.. هل هذا يناسبك؟"."إتفقنا".

3 comments:

Amr said...

حلوة يا ابراهيم
حتابع السياق ده

Amr said...

حلو السياق ده يا ابراهيم
في انتظار الاكتمال

د/ مصطفى عمر الفاروق said...

بداية مشوقة .. في انتظار الجزء الثاني